Evry1falls Search Engine (Power By Google)

Evry1falls Search Engine (Power By Google)

Translate Me

Sunday, November 15, 2015

Earth's Pole Reversal - End of days ?

Islam Religion is the religion of peace.

انقلاب قطبية الأرض - ناسا

هل الارض على وشك الزوال ؟ 

Schematic illustration of Earth's magnetic field.
Credits: Peter Reid, The University of Edinburgh
Source : NASA
العلماء على فهم أن المجال المغناطيسي للأرض قد انقلبت قطبيتة مرات عديدة على مدى آلاف السنين. وبعبارة أخرى، إذا كنت على قيد الحياة منذ حوالي 800،000 سنة، و فى اتجاه ما نسميه الشمال كما فى البوصلة المغناطيسية في يدك، فإن الإبرة ستشير إلى "الجنوب". هذا لأن عمل البوصلة المغناطيسية يستند على قطبى الأرض. ان علامات N-S فى البوصلة ستتغير بمقدار180 درجة بالخطأ إذا تم عكس قطبية المجال المغناطيسي اليوم. وقد حاول العديد من صاحبى نظريات يوم القيامة اغتنام هذا الحدوث الجيولوجي الطبيعي واقترح أنه يمكن أن يؤدي إلى تدمير الأرض. ولكن هل كان هناك أي آثار دراماتيكية؟ الجواب، من الجيولوجية والسجلات الحفرية لدينا من مئات من انتكاسات القطبية المغناطيسية الماضية، فيبدو أن الجواب  "لا".
الانتكاسات هي القاعدة وليست الاستثناء. وقد استقرت الأرض في السنوات الأخيرة إلى 20 مليون نمطا من انعكاس القطبين عن كل 200،000 إلى 300،000 سنة، على الرغم من أنها كانت أكثر ضعفا من ذلك منذ فترة طويلة على عكس الماضي. ما عكس يحدث على مدى مئات أو آلاف السنين، وأنها ليست انعكاسات خفيفة دائما. الحقول المغناطيسية تتحول في والشد والجذب في بعضها البعض، مع أقطاب متعددة ناشئة في مناطق خطوط العرض طوال العملية. ويقدر العلماء أنه حدثت انتكاسات على الأقل مئات المرات على مدى ثلاثة بلايين سنة الماضية. و فى حين أن هذه انتكاسات
حدثت أكثر في الفتره "الأخيرة"، عندما مشت الديناصورات على الأرض فكان من المرجح أن يحدث الانعكاس كل واحد مليون سنة .

يمكنك استكمال القرائة من المصدر من هنا

أو من هنا :

Scientists understand that Earth's magnetic field has flipped its polarity many times over the millennia. In other words, if you were alive about 800,000 years ago, and facing what we call north with a magnetic compass in your hand, the needle would point to 'south.' This is because a magnetic compass is calibrated based on Earth's poles. The N-S markings of a compass would be 180 degrees wrong if the polarity of today's magnetic field were reversed. Many doomsday theorists have tried to take this natural geological occurrence and suggest it could lead to Earth's destruction. But would there be any dramatic effects? The answer, from the geologic and fossil records we have from hundreds of past magnetic polarity reversals, seems to be 'no.'

Reversals are the rule, not the exception. Earth has settled in the last 20 million years into a pattern of a pole reversal about every 200,000 to 300,000 years, although it has been more than twice that long since the last reversal. A reversal happens over hundreds or thousands of years, and it is not exactly a clean back flip. Magnetic fields morph and push and pull at one another, with multiple poles emerging at odd latitudes throughout the process. Scientists estimate reversals have happened at least hundreds of times over the past three billion years. And while reversals have happened more frequently in "recent" years, when dinosaurs walked Earth a reversal was more likely to happen only about every one million years.

Sediment cores taken from deep ocean floors can tell scientists about magnetic polarity shifts, providing a direct link between magnetic field activity and the fossil record. The Earth's magnetic field determines the magnetization of lava as it is laid down on the ocean floor on either side of the Mid-Atlantic Rift where the North American and European continental plates are spreading apart. As the lava solidifies, it creates a record of the orientation of past magnetic fields much like a tape recorder records sound. The last time that Earth's poles flipped in a major reversal was about 780,000 years ago, in what scientists call the Brunhes-Matuyama reversal. The fossil record shows no drastic changes in plant or animal life. Deep ocean sediment cores from this period also indicate no changes in glacial activity, based on the amount of oxygen isotopes in the cores. This is also proof that a polarity reversal would not affect the rotation axis of Earth, as the planet's rotation axis tilt has a significant effect on climate and glaciation and any change would be evident in the glacial record.

Earth's polarity is not a constant. Unlike a classic bar magnet, or the decorative magnets on your refrigerator, the matter governing Earth's magnetic field moves around. Geophysicists are pretty sure that the reason Earth has a magnetic field is because its solid iron core is surrounded by a fluid ocean of hot, liquid metal. This process can also be modeled with supercomputers. Ours is, without hyperbole, a dynamic planet. The flow of liquid iron in Earth's core creates electric currents, which in turn create the magnetic field. So while parts of Earth's outer core are too deep for scientists to measure directly, we can infer movement in the core by observing changes in the magnetic field. The magnetic north pole has been creeping northward – by more than 600 miles (1,100 km) – since the early 19th century, when explorers first located it precisely. It is moving faster now, actually, as scientists estimate the pole is migrating northward about 40 miles per year, as opposed to about 10 miles per year in the early 20th century.
Another doomsday hypothesis about a geomagnetic flip plays up fears about incoming solar activity. This suggestion mistakenly assumes that a pole reversal would momentarily leave Earth without the magnetic field that protects us from solar flares and coronal mass ejections from the sun. But, while Earth's magnetic field can indeed weaken and strengthen over time, there is no indication that it has ever disappeared completely. A weaker field would certainly lead to a small increase in solar radiation on Earth – as well as a beautiful display of aurora at lower latitudes - but nothing deadly. Moreover, even with a weakened magnetic field, Earth's thick atmosphere also offers protection against the sun's incoming particles.

The science shows that magnetic pole reversal is – in terms of geologic time scales – a common occurrence that happens gradually over millennia. While the conditions that cause polarity reversals are not entirely predictable – the north pole's movement could subtly change direction, for instance – there is nothing in the millions of years of geologic record to suggest that any of the 2012 doomsday scenarios connected to a pole reversal should be taken seriously. A reversal might, however, be good business for magnetic compass manufacturers.
Last Updated: July 31, 2015
Editor: NASA Administrator

Miraculous Nature of Qur'an

Islam Religion is the religion of peace.

الاعجاز العددى فى القرأن الكريم

Miraculous Nature of Qur'an

Miraculous Nature of Qur'an
Miraculous Nature of Qur'an - Numbers

الإعجاز العددي في القرآن هو أخذ بعض التكرارات والأرقام وأماكن الجمل أو الآيات والخروج بعملية حسابية معينة.

أمثلة على الإعجاز العددي
التوازن


التوازن بين عدد الكلمات في القرآن أو الإعجاز التقابلي مثل:

    تم ذكر كلمة دنيا 115 مرة وتم ذكر كلمة آخرة 115 مرة..
    تم ذكر كلمة ملائكة 88 مرة وتم ذكر كلمة شياطين 88 مرة..
    تم ذكر كلمة الناس 50 مرة وتم ذكر كلمة الأنبياء 50 مرة
    تم ذكر كلمة صلاح 50 مرة وتم ذكر كلمة فساد 50 مرة
    تم ذكر كلمة إبليس 11 مرة وتم ذكر كلمة الاستعاذة من إبليس 11 مرة
    تم ذكر كلمة مسلمين 41 مرة وتم ذكر كلمة جهاد 41 مرة
    تم ذكر كلمة زكاة 88 مرة وتم ذكر كلمة بركة 88 مرة
    تم ذكر كلمة محمد 4 مرة وتم ذكر كلمة شريعة 4 مرة
    تم ذكر كلمة امرأة 24 مرة وتم ذكر كلمة رجل 24 مرة..
    تم ذكر كلمة الحياة 145 مرة وتم ذكر كلمة الموت 145 مرة..
    تم ذكر كلمة الصالحات 167 مرة وتم ذكر كلمة السيئات 167 مرة..
    تم ذكر كلمة اليسر 36 مرة وتم ذكر كلمة العسر 12 مرة..
    تم ذكر كلمة الأبرار 6 مرة وتم ذكر كلمة الفجار 3 مرة..
    تم ذكر كلمة الجهر 16 مرة وتم ذكر كلمة العلانية 16 مرة..
    تم ذكر كلمة المحبة 83 مرة وتم ذكر كلمة الطاعة 83 مرة..
    تم ذكر كلمة الهدى 79 مرة وتم ذكر كلمة الرحمة 79 مرة..
    تم ذكر كلمة السلام 50 مرة وتم ذكر كلمة الطيبات 50 مرة..
    تم ذكر كلمة الشدة 102 مرة وتم ذكر كلمة الصبر 102 مرة..
    تم ذكر كلمة المصيبة 75 مرة وتم ذكر كلمة الشكر 75 مرة..
    تم ذكر كلمة الجزاء 117 مرة وتم ذكر كلمة المغفرة 234 مرة
    "النفع" وردت 50 مرة مقابل 50 مرة ل "الضر".
    الناس وردت 50 مرة مقابل 50 مرة ل "الرسل".
    الصدقة وردت 73 مرة مقابل 73 مرة ل "القناعة".
    الضالين وردت 17 مرة مقابل 17 مرة للهالكين.
    الذهب وردت 8 مرات مقابل 8 مرات لرغد العيش.
    السحر وردت 60 مرة مقابل 60 مرة ل "الفتنة".
    العقل وردت 49 مرة مقابل 49 مرة ل "النور".
    اللسان وردت 25 مرة مقابل 25 مرة للبهجة والأحتفال.
    الرغبة وردت 8 مرات مقابل 8 مرات ل الخوف.
    التحدث على الملأ وردت 18 مرة مقابل 18 مرة للخطبة.
    الظلم وردت 114 مرة مقابل 114 مرة ل "الصبر".

أمثلة الإعجاز العددي من أبحاث رشاد خليفة
نظرية رشاد خليفة


في العام 1974 استخرج رشاد خليفة علاقة بين الرقم 19 والقرآن بشكل عام، وكلماته وحروفه بشكل خاص وقام بتأليف العديد من الكتب فيما يتعلق بالرقم 19 والقرآن، وهو أول من نبه إلى تفرد الرقم 19 في القرآن.
من القرآن عامة

    أول آيه في القرآن في سورة الفاتحة والمعروفة بالبسملة تتكون من 19 حرفاً
    يتكون القرآن من 114 سوره و 114 = 6x19
    يحتوى القرآن على 6234 آية مرقمه و 112 آية غير مرقمه (البسملة في سورة الفاتحة مرقمة) و 6234 + 112 = 6346 = 19x 334. ومكونات الرقم 6346 مجموعها يساوى 19 حيث أن 6+4+3+6 = 19
    يحتوى القرآن على أربعة عشر مجموعه من فواتح السور (مثل الم، المص، الر، ....) وهذه الفواتح تتكون من 14 حرفاً عربياً وتوجد هذه الفواتح في أول 29 سورة من سور القرآن. ولو جمعنا هذه الأرقام المتعلقة بهذه الظاهرة لحصلنا على 29 + 14 + 14 = 57 هذا الرقم من مضاعفات الرقم 19 حيث يساوى 3x19
    مجموع أرقام الـ 29 سورة التي توجد بها حروف متقطعه هو 822 = 68 + 50+.... + 7+ 3+ 2 ولو جمعنا هذا الرقم على عدد مجموعات الفواتح التي تبدأ بها هذه السور وهو 14 لوجدنا أن المجموع هو 822 + 14 = 836 = 19x44 بين أول سورة تبدأ بالفواتح وهي سورة البقرة وآخر سورة تبدأ بالفواتح وهي سورة القلم توجد 38 سورة تبدأ بالفواتح 38 = 19X2 بين أول وآخر سورة تبدأ بالفواتح يوجد 19 مجموعه متبادلة من سور تبدأ بالفواتح وسور لا تبدأ بالفواتح
    يذكر القرآن ثلاثون رقماً مختلفاً 1، 2، 3، 4 ،5....300، 1000، 2000،......50,000، 100,000. ومجموع هذه الأرقام هو 162146 = 8534 19X

البسملة

    تتكرر البسملة 114 مرة في القرآن على الرغم من عدم وجود بسملة في سورة التوبة - سورة النمل تحتوى على بسملتين - وبالتالى فإن 114 = 19X 6

    بين البسملة الناقصة في سورة التوبة والبسملة الزائدة في سورة النمل يوجد 19 سوره بالتمام
    لو جمعنا أرقام السور بين سورة النمل وسورة التوبة (9+10+11+12+13+14+......+27) لوجدنا المجموع 342 = 18x 19 هذا المجموع 342 هو أيضاً عدد الكلمات بين البسملة الناقصة في سورة التوبة والبسملة الزائدة في سورة النمل 342 = 18X 19

سورة العلق

    أول ما أوحى إلى النبي من سورة العلق الآيات من 1 إلى 5 والتي تتكون من 19 كلمة هذه التسعة عشر كلمة في أول الوحي تحتوى على 76 كلمة 76 = 19X 4 كما أ،سورة العلق وهي أول ما نزل من القرآن تتكون من 19 آيه، وضعت سورة العلق في الترتيب رقم 19 من آخر القرآن، سورة العلق تتكون من 304 حرفا 304 = 16x19

سورة النصر

    آخر سور القرآن وهي سورة النصر وتتكون من 19 كلمة، الآية الأولى من السورة الأخيرة سورة النصر تتكون من 19 حرفاً

أمثلة الإعجاز العددي من أبحاث عبد الدائم الكحيل

عدد الصلوات والركعات

    لقد تكررت عبارة (أقِمِ الصلاة) في القرآن 5 مرات بعدد الصلوات الخمس.
    عبارة (أقيموا الصلاة) قد تكررت 12 مرة، وبالنتيجة نجد أن مجموع الأمر الإلهي بإقامة الصلاة قد تكرر في القرآن 5 + 12 أي 17 مرة بعدد الركعات المفروضة.

آدم وعيسى

إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ Aya-59. كلمة عيسى في القرآن تكررت 25 مرة، وكلمة آدم في القرآن تتكرر 25 مرة، ومثل عيسى عند الله كمثل آدم.

التوازن

    وجد أن كلمة (الدنيا) تكررت في القرآن 115 مرة، ثم بحث عن كلمة (الآخرة) في القرآن فوجدها قد تكررت أيضاً 115 مرة.
    كلمة (الملائكة) في القرآن وجدها قد تكررت 68 مرة، ثم بدأ يبحث عن كلمة (الشيطان) فوجدها تكررت أيضاً 68 مرة.
    عبارة (الله يحب) في القرآن تكررت 16 مرة، وعبارة (الله لا يحب) تكررت بنفس العدد أي 16 مرة.

ثلاث مئة سنين وازدادوا تسعًا

عدد الكلمات (مع عد واو العطف كلمة)، اعتباراً من كلمة (لبثوا) الأولى في الآية 12 وحتى كلمة (لبثوا) الأخيرة في الآية 26 ،هي 309 كلمة بعدد السنوات التي لبثها أصحاب الكهف ،و كلمة (ثلاث مئة) في الآية 25 (وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا) هي الكلمة رقم 300 في العدّ.

ابن برجان

ذكر ابن برجان في تفسيره لأول سورة الروم أخبار عن فتح بيت المقدس، وأنه ينزع من أيدي النصارى سنة ثلاث وثمانين وخمسمائة هجريا. فقال « ثم أديلوا بغلبة ثانية عام تسع وثمانين وأربعماية فغلبوا على أرض الشام كلها وعلى بيت المقدس وذلك عند آخر السنة السادسة التي هي من الف شهر ومن شهور العرب تصديقا لقوله في بضع سنين التي سادس أيامها رأس الخمس مائة سنة ‘لى تمام الخمسمائة وثلاث ثمانين وثلث السنة تمام سنينها ونحن في عام اثنين وعشرين وخمس مائة` » يقول مؤلف كتاب دليل المرابطين لتحرير فلسطين محمد النوباني «اعتمد ابن برجان على تعريف السنة عند العرب وهي 1000 شهر وليست 12 شهر وبذلك تكون سنة العرب 1000/12=83.3 هجرية وبضرب 6*83.3= 499.8 وبالتالي تكون السنة 489 داخل السنة السادسة حسب تعريف العرب للسنة وتقع السنة السادسة ضمن تعريف "بضع "من 3 الى 9 ،اعتمد ابن برجان على الرواية الثانية لوقت النزول وهو وقت الهجرة فنسب حسبته للسنة السادسة والسنة السابعة التي توقع انها موعد تحرير بيت المقدس حسب تعريف العرب للسنة الى وقت الهجرة ثم بنى على ما سبق توقعه بان موعد تحرير بيت المقدس في عام 583.3 للهجرة وذلك من خلال ضرب 83.3 *7=583.3»
أمثلة الإعجاز العددي من أبحاث بسام جرار

نبوءة زوال اسرائيل


للشيخ بسام جرار كتاب بعنوان زَوال إسرائيل 2022 م نبوءة أم صدَف رقميّة ، يتنبأ فيه بزوال إسرائيل في عام 2022 م اعتمد فيه علي بعض المقارنات الرقمية منها :

    هناك وجود بناء رياضي معجز يقوم على الرقم (19) و يتكرر بتواتر في العلاقة بين الشمس و القمر و الأرض. و قد ذكره الله تعالى بقوله «عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَر».
    نقل بعض الحاخامات، نقلاً عن توراتهم أن دولة إسرائيل هذه ستعمر (76) سنة هجرية (19x4) أي تنتهي عام (1443هـ) = 2022م.
    عدد الكلمات النبوءة من بداية «و آتينا موسى الكتاب» حتى «فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا» يساوي 1443 كلمة و هو نفس الرقم: (1367هـ قيام إسرائيل + 76 عمرها = 1443).

    زمن حادثة الإسراء 621م قبل الهجرة بسنة، و نهاية إسرائيل كما في السابق 1443هـ. فإن الزمن من الإسراء إلى نهاية إسرائيل يساوي 1444 وهو (19x76).

    عندما توفي سليمان عليه السلام ، انقسمت الدولة إلى: إسرائيل في الشمال و دمرت عام 722=(38x19) ق.م بعد أن حكمها 19 ملكاً، و يهوذا في الجنوب و قد دمرت عام 586 ق.م و قد حكمها أيضاً 19 ملكاً. فهل سيكون عمر إسرائيل 19 عشر كنيست؟! (4x19=76).

    سورة يوسف تتحدث عن نشأة بني إسرائيل و عدد آياتها 111 آية، و سورة الإسراء أو سورة بني إسرائيل تتحدث عن آخر وجود لبني إسرائيل في الأرض المباركة أيضا آياتها 111 آية. و لا يوجد سورة في القرآن الكريم آياتها 111 آية. و تنتهي كلمات سورة الإسراء بكلمات مثل وكيلا، شكورا، نفيرا، لفيفا، و هكذا. فإذا حذفت الكلمات المكررة يبقى 76 كلمة –و هو عمر إسرائيل- (4x19).

    و في مذنب هالي المرتبط بعقائد اليهود له دورة مدتها 76 سنة. بداية الدّورة لهذا المذنب عندما يكون في أبعد نقطة عن الشمس، و تسمى نقطة "الأوج". و يراه أهل الأرض عندما يكون في أقرب نقطة من الشمس و تسمّى نقطة (الحضيض). هذا المذنب بدأ دورته عام 1948 عندما كان في نقطة "الأوج" و سيكمل دورته عام 2022.

    حساب (الجُمَل) عرف عند اليهود و العرب قبل الإسلام، و وظفه بعض المسلمين في تاريخ الأحداث –مع أنه لا يعتمد إسلامياً–. فإذا حسبت الآية «فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا» يكون المجموع وفق حساب الجمل (2022).

    تنبأ مناحيم بيغن عندما أعلن في ذروة النجاح الإسرائيلي الظاهري في الحرب في لبنان عام 1982 أن إسرائيل ستنعم بما نصت التوراة بمدة (سنوات السلام الأربعين) إسرائيل اجتاحت لبنان عام 1982+40=2022.

Comment using facebook