Evry1falls Search Engine (Power By Google)

Evry1falls Search Engine (Power By Google)

Translate Me

Showing posts with label دير ياسين - Deir Yassin. Show all posts
Showing posts with label دير ياسين - Deir Yassin. Show all posts

Sunday, May 1, 2011

Israel massacre upon Palastine

مذبحة دير ياسين
حدثت مذبحة دير ياسين في قرية دير ياسين، التي تقع غربي القدس في 9 أبريل عام 1948 على يد الجماعتين الصهيونيتين: أرجون وشتيرن. أي بعد أسبوعين من توقيع معاهدة سلام طلبها رؤساء المستوطنات اليهودية المجاورة ووافق عليها أهالي قرية دير ياسبن.وراح ضحية هذه المذبحة أعداد كبيرة من السكان لهذه القرية من الأطفال، وكبار السن والنساء والشباب. عدد من ذهب ضحية هذه المذبحة مختلف عليه، أذ تذكر المصادر العربية والفلسطينية أن ما بين 250 إلى 360 ضحية تم قتلها، بينما تذكر المصادر الغربية أن العدد لم يتجاوز 107 قتلى.
Deir Yassin massacre in the village of Deir Yassin, which is located west of Jerusalem in April 9th, 1948 at the hands of the two groups Alzionettin: Arjun and Stern. Two weeks after the signing of a peace treaty request the heads of nearby Jewish settlements and approved by the people of the village of Deir Iespen. And a victim of the massacre of large numbers of the population of this village of children, the elderly, women and youth. Number of gold, the victims of this massacre was different, recalling the Arab and Palestinian sources that between 250 to 360 victims were killed, while Western sources mention that the number did not exceed 107 died.
كانت مذبحة دير ياسين عاملاً مهمّاً في الهجرة الفلسطينبة إلى مناطق أُخرى من فلسطين والبلدان العربية المجاورة لما سببته المذبحة من حالة رعب عند المدنيين. ولعلّها الشعرة التي قصمت ظهر البعير في إشعال الحرب العربية الإسرائيلية في عام 1948 وأضفت المذبحة حِقداً إضافياً على الحقد الموجود أصلاً بين العرب والإسرائيليين.
Deir Yassin massacre was an important factor in migration Filstinbp to other parts of Palestine and neighboring Arab countries caused by the massacre of civilians when a state of terror. Perhaps it is the hair that broke the camel's back in igniting Arab-Israeli war in 1948 and added a further massacre of malice on the already existing hatred between Arabs and Israelis.
قامت عناصر من منظمتي (الأرجون وشتيرن) اللتان توصفان بأنهما ارهابيتان بشن هجوم على قرية دير ياسين قرابة الساعة الثالثة فجراً، وتوقع المهاجمون أن يفزع الأهالي من الهجوم ويبادروا إلى الفرار من القرية. وهو السبب الرئيسي من الهجوم، كي يتسنّى لليهود الاستيلاء على القرية. انقضّ المهاجمون اليهود تسبقهم سيارة مصفّحة على القرية وفوجيء المهاجمون بنيران القرويين التي لم تكن في الحسبان وسقط من اليهود 4 من القتلى و 32 جرحى. طلب بعد ذلك المهاجمون المساعدة من قيادة الهاجاناه في القدس وجاءت التعزيزات، وتمكّن المهاجمون من استعادة جرحاهم وفتح الأعيرة النارية على القرويين دون تمييز بين رجل أو طفل أو امرأة. ولم تكتف العناصر اليهودية المسلحة من إراقة الدماء في القرية، بل أخذوا عدداً من القرويين الأحياء بالسيارات واستعرضوهم في شوارع الأحياء اليهودية وسط هتافات اليهود، ثم العودة بالضحايا إلى قرية دير ياسين وتم انتهاك جميع المواثيق والأعراف الدولية حيث جرت أبشع أنواع التعذيب، فكما روى مراسل صحفي عاصر المذبحة "إنه شئ تأنف الوحوش نفسها ارتكابه لقد اتو بفتاة واغتصبوها بحضور أهلها ،ثم انتهوا منها وبدأو تعذيبها فقطعوا نهديها ثم ألقوا بها في النار ذلك لنعرف أعداء الإنسانية".
The members of my organization (argon and Stern), which Tocefan they are terrorists launch an attack on the village of Deir Yassin at around three in the morning, expecting the attackers to scare people from the attack and take the initiative to flee from the village. Which is the main cause of the attack, so that the Jews take over the village. The attackers pounced Jews outrun an armored car to the village and surprised the attackers shot the villagers that were not taken into account, the Jews fell from the 4 dead and 32 wounded. The attackers then requested assistance from the leadership of the Haganah in Jerusalem, and reinforcements came, and the assailants managed to restore their wounded and opened gunfire on the villagers without discrimination between a man or a child or a woman. Not only has the elements Jewish armed bloodshed in the village, but they took a number of villagers living in cars and Astardohm in the streets of the Jewish neighborhoods, cheered the Jews, and then return the victims to the village of Deir Yassin was violated all international norms and conventions which were the worst kinds of torture, as narrated by reporter Witnessed the massacre, "It's something abhor monsters themselves have committed Ato girl and raped her in the presence of her family, and then they finished and began torturing them cut the breasts and then thrown into the fire so as to know the enemies of humanity. "
في عام 1948، اتفق الكثير من الصحفيين الذين تمكّنوا من تغطية مذبحة دير ياسين أن عدد القتلى وصل إلى 254 من القرويين. ومذبحة دير ياسين تُعدّ من الأحداث القليلة التي تلتقي فيها الرغبة العربية واليهودية على الارتفاع في عدد القتلى فمن الجانب العربي، ارتفاع عدد القتلى سيؤثر في النظرة الإنجليزية لليهود تأثيراً سلبيا ومن الجانب اليهودي، سيقوم العدد الكبير لقتلى المذبحة على إخافة القرى العربية الأخرى ويعمل على تهجيرها طوعاً بدون جهد يهودي.
In 1948, it was agreed a lot of journalists who were able to cover the massacre at Deir Yassin that the death toll to 254 villagers. And the massacre of Deir Yassin is one of the events the few that meet the desire of Arab and Jewish on the rise in the number of deaths, it is the Arab side, the death toll would affect the perception of English Jews negatively, and the Jewish side, will the large number of dead massacre scare the Arab villages of other works to displace voluntarily Jew without effort.
صور المذبحه :











-->
 
ان الله يمهل و لا يهمل

Comment using facebook