Evry1falls Search Engine (Power By Google)

Evry1falls Search Engine (Power By Google)

Translate Me

Showing posts with label كيفية التعامل مع مشاكل الضوضاء.. Show all posts
Showing posts with label كيفية التعامل مع مشاكل الضوضاء.. Show all posts

Tuesday, July 23, 2013

الابلاغ عن ضوضاء أو ازعاج من الجيران أو الورش

Islam Religion is the religion of peace.

 بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى :

وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا، وَبِالْوَالِدَيْن إِحْسَانًا، وَبِذِي الْقُرْبَى، وَالْيَتَامَى، وَالْمَسَاكِينِ، وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى، وَالْجَارِ الْجُنُبِ، وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ
سورة النساء - 36

و قد أوصانا الحبيب صلى الله عليه و سلم :

عَنْ أَبِي شُرَيْحٍ الْخُزَاعِيِّ رضي اللهُ عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُحْسِنْ إِلَى جَارِهِ ". صحيح مسلم [1 /165].

وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي اللهُ عنه، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيُكْرِمْ جَارَهُ " صحيح مسلم [1 /163].

وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي اللهُ عنهما، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَلْيَحْفَظْ جَارَهُ " مسند أحمد [13 /370].

أ – حق الجار في القرآن الكريم:

نظرا لموقع الجيرة المهم في الشريعة الإسلامية وفي بناء النظام الاجتماعي الإسلامي فقد اهتم الكتاب العزيز بحق الجيرة والجيران ونبه المسلمين إليها بل شدد في ذلك مؤكدا على حقوق جميع الجيران دون استثناء أيا كان منزلة هذا الجار ودينه وجنسه. قال تعالى : " وبالوالدين إحسانا وبذي القربى واليتامى المساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل" (النساء: 36).

 ب_ حق الجار في السنة :

كذلك أولت السنة النبوية عناية خاصة لحق الجار وبينت ما يجب تجاهه من حقوق ينبغي مراعاتها، كالإحسان إليه، وكف الأذى عنه، وتفقده، وإعانته في حاجته وعيادته إن مرض، قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه الإمام مسلم في صحيحه عن أبي شريح الخزاعي رضي الله عنه : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره" .

وفي الصحيحين عن أبي هريرة ـ رضي الله عنها ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: " والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قيل يا رسول الله من؟ قال: الذي لا يأمن جاره بوائقه " والبوائق هي الشرور والآثام والإيذاء . وفي رواية للإمام مسلم : " لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه " .

وأخرج الإمام أحمد في مسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رجل يا رسول الله إن فلانة تذكر من كثرة صلاتها وصدقتها وصيامها غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها. قال : هي في النار".

ومن حقوق الجيران إن مات أن يشيعه، وإن استقرض يقرضه،وإن أعور ستره،وإن أصابه خير هنأه، وإن أصابته مصيبة عزاه، ولا يرفع البناء فوق بنائه، فيسد عليه الريح إلا بإذنه..

 رابعا: نماذج من مراعاة السلف لحق الجار:

اهتم سلف هذه الأمة بحقوق الجار، وفطنوا لها، فضربوا بذلك أروع الأمثلة في حسن معاملة الجار، فهذا الإمام أبو حنيفة ـ رحمه الله ـ كان له جار يعمل نهاره ويقضي ليله في اللهو والغناء، وكثيرا ما كان يزعج الإمام بجلبته ويتغنى بقول الشاعر: 

أضاعوني وأي فتى أضاعوا     ليوم كريهة وسداد ثغر

ففقد الإمام صوته ذات مرة وعلم أنه محبوس، فصلى الصبح وذهب إلى الأمير فقابله وطلب الإفراج عن جاره، وأجابه الأمير وأفرج عن جاره. ولما خرجا قال له الإمام : هل أضعناك يا فتى؟ فقال: لا، بل حفظت ورعيت، جزاك الله عني خيرا وعن حرمة الجوار. وتاب لم يعد إلى ما كان عليه. (3).

وشكا بعض السلف كثرة الفأر في داره، فقيل له:، لو اقتنيت هرا؟ فقال: أخشى أن يسمع الفأر صوت الهر فيهرب إلى دور الجيران فأكون أنا أحببت لهم ما لا أحب لنفسي. (4).

فهذا أخي المسلم بعض ما يقال عن حقوق الجوار في الإسلام، ومدى أهميتها، واهتمام السلف بها ومراعاتها، فهل نحن التزمنا بها اليوم؟

إن واقع المسلمين اليوم وما نسمعه من أحوال الجيران من تناكر وعدم ائتلاف ـ إلا ما رحم الله ـ لا يقارن بما هو مطلوب فقد يسكن العشرة في بناية واحدة فلا يعرف بعضهم بعضا، فما ظنك بمن يسكنون بنايات أخرى؟

و فى أيامنا هذه :


نحن - و ان كنت على غير يقين من هذا - نعيش فى اخر الزمان حيث قطيعة الجار كما ذكر فى أكثر حديث عن الرسول عليه أفضل الصلاة و السلام حيث تنقطع الأرحام و لا يراعى جار جاره. و أنا من الناس التى لم تسلم من أذى الجار و على مدار سنوات و جارى له ورشة نجارة يعمل حتى الساعات الأولى من الفجر و فى أى وقت دون مراعاة لأى مرىض أو عجوز.

الساعة الأن الثانيه صباحا قبل الفجر و فى رمضان أيضا و هو يعمل بكل ما أوتى من قوه و قد نفذ صبرى و لم أعد أحتمل و الغريب أنى لا أجد أحد يشكوا غيرى من هذا الموضوع, و بعد البحث و السؤال توصلت الى طريقة تقديم شكوى و أرجو من الله ألا يقطع عيشة و لكن أيضا أأمل أن تحل مشكلتى فأنا موظف حكومى أقوم لعملى فى السابعه أو الثامنه و لا أستطيع النوم معظم الأيام بسبب هذا الموضوع, و ذلك دون ذكر جارى الاخر الذى لا يطفى الكاسيت نهائيا إلا عندما يحلو له ذلك و فى رمضان أيضا. من قال أن القرأن الكريم يسمع له بهذه الطريقة ؟ منذ متى كان القرأن الكريم يقرأ حتى لا ينصط له ؟

لتقديم شكوى

قم بزيارة موقع وزارة الدولة لشئون البيئة و فى صفحة شكاوى المواطنيين تجد :

إذا كان لديك شكوى أو استفسار عن أي مشاكل بيئية فقم بملأ هذا النموذج و أرسله لنا. سيتم بحث الشكوى و الرد عليها من قبل الإدارة/الفرع المختص، و يمكنك معرفة الرد من خلال صفحة متابعة الشكاوى، للمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بمكتب خدمة المواطنين - ت:  25266178 / 25256470 - البريد الإلكتروني: pubservice@eeaa.gov.eg

و بالفعل قمت بملأ شكوى نوعها "ضوضاء" و قمت بسرد حكايتى مع جارى هذا و أيضا قمت بالاتصال بالخط الساخن أيضا فقام موظف الاستقبال بالرد على و أخبرنى أن المواعيد فى رمضان من الساعه 9 صباحا و حتى الساعه 2 ظهرا و هذا ما انوى عمله غدا ان شاء الله تعالى على أمل أن تحل هذه المشكلة.

 

هذا هو موقع خدمة المواطنين :

و هذا هو رابط تقديم الشكوى :


أرجو من الله تعالى أن يستفيد الجميع و أرجو نشر الموضوع فقد تعبت فى البحث حتى توصلت الى الروابط.

تحديث :

اليوم 05/نوفمير/2013 : حتى الأن لم يحدث أى تغغير لصالحى و قد زاد الأمر على ما كان عليه فقد اصبح الازعاج مضاعفا الأن و أنوى التوجه الى محامى لتقديم بلاغ فى قسم الشرطة .
اليوم 12/نوفمبر/2013 : توجهت الى المحامى (صديق لى) كان بعانى من مشكلة فى الازعاج بسبب نجار اسفل مكتبه و قام بارغامه على العمل صباحا فقط, و سردت له معاناتى و وعدنى بأن الحل سهل للغايه و أنه قريب و اتفقنا على أن يرسل فى طلب النجار الذى يقوم بازعاجى و بالفعل حدث هذا و لكن كانت النتيجه غريبة فقد اتصل بى صديقى المحامى و فى صوته نبرة من عصبيه و غضب و قال لى (سوف نقوم باغلاق محل النجارة هذا نهائيا) و لم نطل الحديث و حدد لى معاد اخر بعد 3 ايام. عندما توجهت لمنزلى تصدى لى النجار و منعنى من دخول بيتى لولا تدخل الجيران, و تحدث معى جارنا صاحب معرض الاحذيه و حلفنى بكل ماهو غالى ألا اقدم على عمل محضر و وعدنى يعد ان تحدث مع النحجار المزعج أن لا يقوم بعملة اثناء الليل ... الساعه الان 11:14 مساءا و النجار يعمل بكل ما أتى من قوه . لكنى وعدت صاحب محل الاحذية بعدم الاقدام على اى عمل قبل الرجوع اليه . انا الان علمت ان الخطوه التى اقدمت عليها هى الصحيحه فأنا أنوى استكمال عمل محضر و اغلاق هذا المحل بعد ما حدث اليوم .

Comment using facebook