Evry1falls Search Engine (Power By Google)

Evry1falls Search Engine (Power By Google)

Translate Me

Showing posts with label suspect. Show all posts
Showing posts with label suspect. Show all posts

Wednesday, September 19, 2012

U.S. Aid to Egypt

Date : Sept, 19, 2012
Link : Here
Where Does the Money Go—And Who Decides How It’s Spent?

ترجمة مقال عن
المساعدات الأمريكيه لجمهورية مصر العربيه
أين يذهب التمويل و من يتخذ قرار طريقة صرفه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
صورة من الموقع


دفعت الاحتجاجات في مصر الى تجدد الأسئلة حول المساعدات الأميركية لمصر -حيث أن حكومة الولايات المتحدة قد تعهدت أيضا بإعادة النظر في الموضوع. واذا اتخذنا خطوة إلى الوراء وحاولنا الإجابة على بعض الأسئلة الأساسية، مثل كم تنفق الولايات المتحدة؟
 من المستفيد؟ و ما هى الجهة التي تقرر كيف يتم الإنفاق؟.



كم يبلغ انفاق الولايات المتحدة على جمهورية مصر العربيه؟


مصر تحصل على معظم المساعدات الخارجية من الولايات المتحدة الأمريكيه أكثر من أي بلد باستثناء اسرائيل. (وهذا لا يشمل الأموال التي تنفق على حربي العراق وأفغانستان.) والمبلغ يختلف كل عام، وهناك العديد من تيارات التمويل المختلفة، ولكن المساعدات الخارجية الأميركية لمصر بلغت فى المتوسط أكثر من 2 مليار دولار سنويا منذ عام 1979، عندما أبرمت مصر معاهدة السلام مع إسرائيل بعد اتفاقية كامب ديفيد للسلام، وفقا لتقرير أبحاث الكونغرس 2009.
و المتوسط ​​هذا يشمل كلا من المساعدات العسكرية والاقتصادية، على الرغم من أن الأخير كان في انخفاض منذ عام 1998، وفقا لـ CRS 
"تقرير أبحاث الكونغرس"
.


ماذا عن المساعدات العسكرية وكم تبلغ، وماذا يتم شراءه؟

وفقا لوزارة الخارجية، الولايات المتحدة تمد مصر بالمساعدات العسكرية بما يبلغ  أكثر من 1.3 مليار دولار سنويا في تدفق مستمر و هو نوع من التمويل معروف باسم "التمويل العسكري الخارجي".
ويقول مسؤولون أمريكيون منذ فترة طويلة أن التمويل يعزز علاقات قوية بين جيشي البلدين، والذى بدوره يعود بكل أنواع النفع. على سبيل المثال "للولايات المتحدة سفنا حربية بحرية تمر 
عبر قناة السويس 

و تحصل على "تسهيلات فى المرور". 
و فى عام 2009 ومن قبل موقع "ويكيليكس" 
صدر تصريح للسفارة الامريكية و قد صدر مؤخرا
 يشير الى نفس النقطة و نصّه :

استعرض الرئيس مبارك وقادة الجيش برنامجنا من المساعدات العسكرية و اعتبراها حجر الزاوية في العلاقةMIL-MIL أو (العلاقه العسكرية بين الدولتين) وقد اعتبر مبلغ الـ 1.3 مليار دولار أمريكي السنوي   أو FMF" Foreign Military Financing" بمثابة تعويض عن أو فى مقابل الحفاظ على صنع السلام مع إسرائيل. الفوائد الملموسة لعلاقة Mil - Mil  لدينا واضحة: مصر لا تزال تعيش في سلام مع إسرائيل، والجيش الامريكي يتمتع بالأولوية في المرور بقناة السويس والمجال الجوي المصري.

و من خلال تمويل الجيش تتمكن مصر 
أيضا 

من شراء 
سلع وخدمات 
عسكرية 
أمريكية الصنع، و وفقا لتقرير عام 2006 من مكتب الجهاز المركزى للمحاسبات [PDF]. و الذى انتقد التقرير كلا من وزارة الخارجية ووزارة الدفاع لعدم قياس مدى التمويل وهل يسهم فعلا  فى تحقيق أهداف الولايات المتحدة ؟!.




هل تشترط هذه المساعدات أن تكون مصر على مستوى معين بالنسبه لحقوق الانسان لكى تستحق هذه المساعدات ؟



صرح وزير الدفاع "جيتس" في عام 2009 أن التمويل العسكري الأجنبي "يجب أن يكون دون شروط."
استهل "جيتس" هذا التعليق بالقول إن إدارة أوباما، مثل غيرها من الإدارات الأميركية، هى "دائما داعمة لحقوق الإنسان."
وكانت ادارة الرئيس السابق "جورج بوش" تهدد المساعدات العسكرية لمصر المقدمه في مجال حقوق الإنسان، لكنها لم تتأثر. و قد رفض مسؤولون امريكيون اقتراح المعارض المصري "سعد الدين إبراهيم" حيث أنه غير واقعى و الذى كان قد دعا الحكومة الامريكية الى وضع شروط لمساعدة لمصر.
سعد الدين ابراهيم


من المستفيد من المساعدات العسكرية؟

من الواضح أن المساعدات العسكرية لمصر مفيده ومهما كانت فانها تدعم الحكومة والتي يرجع الفضل فيها حتى الآن لمبارك. التمويل العسكري الأجنبي هو صفقة كبيرة لمصر، فإن مصر تحصل على مليارات الدولارات بدون أى شرط أو قيد لتحديث قواتها المسلحة واستبدال الأسلحة السوفياتية القديمة بأسلحة أمريكية متطورة ومعدات عسكرية.

و وفقا لوزارة الخارجية الأمريكية، تشمل المساعدات معدات الطائرات المقاتلة والدبابات وناقلات الجنود المدرعة وطائرات الهليكوبتر الأباتشي، وبطاريات الصواريخ المضادة للطائرات وطائرات مراقبة جوية.

يمكن لمصر شراء هذه المعدات إما عن طريق الجيش الامريكي أو مباشرة من مقاولين وزارة الدفاع الامريكية، وأنها يمكن أن تفعل ذلك عن طريق الائتمان. في عام 2006، لاحظ "مكتب الجهاز المركزى الأمريكى للمحاسبات" GAO أن مصر أبرمت بعض العقود العسكريه الدفاعية مسبقا و تتجاوز قيمتها المساعدات العسكرية. وقال المكتب أن بعض هذه المدفوعات لن يكون راجعا بالكامل حتى عام 2011.

المجموعة الأخرى التي تستفيد من هذه المساعدات هم مقاولين الاسلحه الأمريكين. كما ذكرت مؤسسة (SunLight)، المقاولين و منهم شركة BAE، و جنرال ديناميكس، جنرال الكتريك، ريثيون ولوكهيد مارتن وكل هؤلاء قاموا بالعمل مع الحكومة المصرية من خلال تسهيلات من جماعات ضغط 
رفيعة المستوى

.

شكرا

Comment using facebook